بعد إجباره وعائلته على العيش في الشتات..

بالفيديو.. واقعة "صالح الحمران" تكشف عنصرية النظام القطري

الاثنين - 25 شوال 1439 - 09 يوليو 2018 - 09:25 مساءً

بدلًا من أن تكون بوابات للأمان والشعور بدفء الوطن، تحولت المطارات القطرية لـ"غرف احتجاز"، تمنع مواطنيها عن لقاء عائلاتهم وأقاربهم، وتحرمهم من العيش بحرية في موطنهم.

 

المواطن القطري صالح بن جابر الحمران، هو تجسيد لآخر حلقات تعنُّت السلطات القطرية التي-على ما يبدو- أنها لا تستطيع ممارسة السياسة بمعزل عن إيذاء العلاقات الإنسانية والاجتماعية.

 

وقد تم احتجاز الحمران وأسرته (زوجته وطفله) بمطار الدوحة، ومنع دخولهم عقب عودتهم من سلطنة عمان إلى الدوحة، فيما لايزال "الحمران"، يناشد السلطات القطرية النظر إلى حالته والرأفة بظروفه.

 

و"الحمران"، مواطن قطري، من قبيلة الغفران (التى تعرضت لعقاب جماعي من نظام الدوحة)، تم سحب الجنسية منه، ويعاني من مشكلات صحية في القلب، لكنه يرغب في العودة إلى دياره.

 

وتمنع سلطات الدوحة دخوله دون تقديم أي أسباب قانونية لذلك منذ عام 2002، بل وأعادته من حيث أتى تحت حراسة عسكرية.

 

مقاطع فيديو نقلت استغاثة "الحمران" المتكررة، منها رسالة من داخل غرفة العناية بمركز الأمير سلطان للقلب بالسعودية؛ حيث يعالج من اعتلالات في شرايين القلب.

 

وناشد في فيديو آخر منظمات حماية حقوق الإنسان الدولية التي لاتزال صامتة حيال الانتهاكات وسياسات العقاب الجماعي التي يمارسها النظام القطري بحق مواطنيه.

 

ولم يتلقَّ "الحمران"، حتى الآن، أي استجابة للتدخل لجمع شمله بوالدته وزوجته وطفله (بحسب المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا).

 

وتواصلت المنظمة مع أحد أقرباء "الحمران"، القطري جابر الكحلة المري، الذي طالب بضرورة التدخل السريع لحل أزمته.

 

واستنكرت المنظمة سياسة التمييز التي لاتزال تنتهجها السلطات القطرية بحق أبناء قبيلة الغفران، وتعتبر هذا انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان.

 

وتتعارض الممارسات القطرية مع القرارات الأممية المعنية في الدفاع عن حقوق المرأة والطفل.

واقعة "صالح الحمران" تكشف عنصرية النظام القطري



قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

لمشتركي STC .. الآن جوال عاجل ( مجاناً ).. ارسل الرقم ( 1 ) إلى الرقم ( 809900 ) للأخبار المحلية

التعليقات

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2018 ©
DMCA.com Protection Status

تطبيق عاجل