مريدي وزوجته وأبناؤه الخمسة

أسرة بريطانية تحفظ القرآن عبر "منصة خيركم".. وتشكر السعودية

الثلاثاء - 18 رمضان 1438 - 13 يونيو 2017 - 06:34 مساءً
0
381

أكّدت سيدة بريطانية، أن "جهود المملكة في تعليم ونشر القرآن يعجز القلم عن كتابها أو وصفها.. ولو كنتُ شاعرة لقلت شعرًا". وقالت السيدة المسلمة، إنها تحفظ القرآن برفقة زوجها وأبنائها الخمسة عبر منصة خيركم لتعليم القرآن عن بعد.

وبينما تشرف على المشروع جمعية خيركم بجدة، فقد أكّد رب الأسرة السيد محمد مريدي حاج، أنه وأسرته تعرفوا على المنصة وعلى المقرئ عبدالرحمن مراد، عن طريق أحد أقارب زوجته التي أهدتهم تطبيق اتلوها صح –أحد تطبيقات خيركم– الذى يعلم القرآن بلغات عدة.

وأوضح أن أبناءه يسعدون كثيرًا بوقت الحلقة، وأنه حرص ووالدتهم على تحفيظهم القرآن الكريم حتى يحافظوا على هويتهم الإسلامية، فكتاب الله خير ما يصونهم في بلاد الغرب، مقدمًا شكره لجمعية خيركم لتسهيلها عملية حفظ القرآن، وموضحًا أنه لا يستغرب ذلك لكونها في بلاد الحرمين التي جعلت القرآن دستورًا لها.

وذكرت زوجته أن القرآن في حياة أسرتها بات كل شيء، فهو الصديق والطبيب والحصين، وأن أبناءها تأخروا في النطق، ولكن استخدامها للقاعدة النورانية جعلها تتخطى هذه العقبة، وتعليمهم لكتاب الله جعلهم منطلقين وأكثر فصاحة حتى إنهم بعد انضمامهم لمنصة خيركم باتوا يصححون التلاوة لجيرانهم وأبنائهم على حد سواء.

من جهته، أكد مدير عامّ جمعية خيركم الأستاذ صابر بامخرمة، أن منصة خيركم لتعليم القرآن عن بعد أطلقتها الجمعية لكل الفئات للرجال وللنساء وللأطفال، وكذلك لذوي الإعاقة، ومن خلالها يتم تسجيل التلاوة مباشرة وإرسالها إلى المعلمين المتخصصين لتصحيحها وتقييمها وتحديد مواطن الخطأ وتحديد مستوى التجويد.

وقال إن المنصة تتيح إنشاء مجموعات تنافسية لحفظ القرآن الكريم بين أفراد الأسرة الواحدة أو الأصدقاء، ويستفيد منها المسلمون في شتى بقاع العالم كونها متوفرة بعدة لغات.

التعليقات

سجل اسمك المستعار

نسيت كلمة المرور

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.

Ad - Native inside articles - Document Body - Native